( الحالة الصحية للفم والعلامات الحيوية اللعابية المختارة بين مجموعة من الأطفال المصابين بالكساح التغذوي ) .

تحت هذآ العنوان للموضوع التخصصي .

 أجريت في  كلية طب الأسنان جامعة بغداد  المناقشة العلنية لطالبة الماجستير    ( طب الأسنان الوقائي    ).

سارة علي جميل

 لفرع طب الأسنان الأطفال والوقائي  و عن رسالتها  الموسومة..

(  الحالة الصحية للفم والعلامات الحيوية اللعابية المختارة بين مجموعة من الأطفال المصابين بالكساح التغذوي ) .

وذلك في صباح يوم الأحد المصادف  ٢٥-١١-٢٠١٨ وعلى قاعة المناقشات الكبرى في فرع  طب أسنان الأطفال والوقائي  في الطابق  الثالث من بناية المستشفى التعليمي للكلية .

 حضر المناقشة بعض  طلبة الدراسات العليا.

تالفت أعضاء  لجنة المناقشة كل من

١- ا. د رجاء هادي الجبوري   / دكتوراه  طب الفم  / كلية اليرموك الجامعة   / قسم طب الأسنان       …. رئيسا

٢- ا.م.د أحلام طه محمد    /  دكتوراه طب الأسنان الوقائي    / كلية طب الأسنان  / جامعة بغداد         ….. عضو

٣- – ا.م.د أسيل حيدر جواد     /  ماجستير طب أسنان الأطفال  / كلية طب الأسنان / جامعة بغداد    ……. عضو

٤ – ا. م.د نادية عفتان زغير    /  دكتوراه طب الأسنان الوقائي   / كلية طب الأسنان / جامعة بغداد  ….. مشرفا

ا.م.د رعد صالح شحاذه / دكتوراه طب الأسنان الوقائي / كلية طب الأسنان / جامعة الانبار   …….. مقوم علمي

ا. م.د عبد الكريم فاضل جميل  / دكتوراه لغة انكليزية  /قسم اللغة الإنكليزية  – كلية التربية إبن رشد     ……مقوم لغوي

حيث تناولت أطروحة البحث

الكساح هو حاله ناجمة عن نقص فيتامين  د  أو الكالسيوم أو الفوسفات.  إذ يعتبر نقص فيتامين D ونقص الكالسيوم شائعا في جميع أنحاء العالم.

مما يتسبب في الكساح الغذائي الذي له تأثير كبير على الصحة والنمو وتطور الرضع والأطفال والذي يؤدي إلى تلين العظام واضعافها وتشمل مضاهر الأسنان الكساح تجربة تسوس الأسنان تنسج المينا وتأجيل الأسنان.

الأهداف

ان من أهداف هذه الدراسة هو

تقييم صحة الأسنان والحالة التغذوية والعلامات الحيوية اللعابية المختارة ( فيتامين  D – Ca – po4 – ALP  ) بين مجموعة من الأطفال الذين يعانون من الكساح الغذائي وأمهاتهم بالمقارنة مع الأطفال الأصحاء وامهاتهم.

حيث دارت نقاشات وتوضيحات من السادة أعضاء اللجنة المناقشة. والتي أشادت اللجنة المناقشة بالجهود المبذولة من قبل الطالبة.

وفي نهاية النقاشات والتصحيحات الطفيفة على الرسالة الموسومة  قبلت الرسالة ….

الف مبروك.