الاحتفالية الكبرى لكلية طب الأسنان بالنصر الكبير.

بحضور السيد قاسم الأعرجي وزير الداخلية والدكتور حكمت عبد الرحيم الغراوي عميد كلية طب الأسنان الجامعة المستنصرية والسادة الأفاضل المعاونين وأعضاء مجلس الكلية  والكوادر التدريسية  وبعض مراتب قوى الأمن الداخلي وعوائل الشهداء.

وبعد قص السيد وزير الداخلية شريط إفتتاح قاعة دراسية جديدة في مبنى الكلية بعد اعمارها لتكون رافدا وصرحا  علميا يضاف إلى صروح الكلية الام

أقيمت احتفالية كبيرة بالاحتفال بالنصر الكبير للشعب العراقي على قوى الظلام داعش وذلك يوم الأربعاء المصادف ١٦١٢٠١٩ وعلى القاعة الكبرى رقم ( ١ ) في بناية كلية طب الأسنان .

ابتدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداءنا الأبرار بعدها عزف السلام الجمهوري وقوفا..

ثم ألقى السيد عميد الكلية الاستاذ الدكتور حسين فيصل الحويزي كلمة قيمة  رحب من خلالها بالسادة الحضور  والتي أشار فيها إلى الإحتفال الكبير بالنصر ورد الشعب العراقي للمجاميع الإرهابية ألتي عافت بالأرض فسادا .. إذ لولا تكاتف شعبنا وجيشة الباسل وحشدنا المقدس لما كان هذآ النصر. وذكر هنا مساهمات الكلية من خلال ارسال أساتذة اختصاص من فرع الجراحة لميدان المعركة والذين ابلوا بلاءا حسنا والتي تعتبر نقطة مضيئة في تاريخ الكلية العريق. وأن الكلية سباقة في تقديم هذه البادرة.

كذلك ذكر للحملات التطوعية الكثيرة والمكثفة للكلية في رعاية عوائل الشهداء والعوائل المتعففة وعوائل النازحين وشكر السيد وزير الداخلية لحضورة وعميد طب أسنان المستنصرية وجميع السادة الحضور مع حفظ الالقاب.

 بعد ذلك القى السيد وزير الداخلية كلمة قيمة أشار من  خلالها  إلى الإحتفال بالنصر الكبير والى أمل الوفاء لمن ضحى لهذا البلد العزيز أن نقيم هاكذا إحتفالات بيوم النصر.

وان هذآ النصر الذي تحقق بوحدة العراقين جميعا ولا ندعي أن هناك جهه أو طائفة أو قومية اختصرت لوحدهها بل لكل العراقين. وبعد فتوة السيد السيستاني استجاب الشعب العراقي ووحد كل المواطنين من أبناء الشعب العراقي ولكل مناطقة والذي كأن فيها تنظيم داعش وأبناء المحافظات الأخرى وقاتلوا ومنهم من قدم التضحيات والعمليات النوعية والمعلومات وكأن الدور الأول للجيش العراقي ووزارة الداخلية والحشد الشعبي والعشائر والبيشمركة. وبالتالي وصلنا إلى مرحلة الأمن والأمان ونحتاج إلى التعاون بين المواطن والأجهزة الأمنية. لكي نحافظ على ما تحقق من مكتسبات ودائما نكرم عوائل الشهداء والجرحى  …. نجدد شكرنا وتقديرنا إلى هذآ التجمع المبارك وإلى السيد عميد الكلية والسادة الحضور.

ثم بدأ تكريم عوائل الشهداء والسادة التدريسين المشاركين في علاج جرى القوات الأمنية والحشد الشعبي كذلك قدم درع بإسم كلية طب الأسنان جامعة بغداد للسيد وزير الداخلية.