ورشة عمل لتدريسيي كلية طب الأسنان جامعة بغداد وبعض التدريسين من الاساتذة الجامعيين .

أقيمت ورشة عمل تخصصية لتدريسيي كلية طب الأسنان جامعة بغداد وبعض التدريسين من الاساتذة الجامعيين وبالتعاون مع جمعية الراسخ التقني العلمية التخصصية
وذلك يوم السبت الموافق ١٧ – ٤ – ٢٠٢١ وباستخدام منصة زووم الالكترونية . وتحت عنوان

الموسومة .

( تقنيات الإرشاد الصحي المعزز لكفاءة التدريس الجامعي في العراق 2021 ) .

حيث تناولت الورشة المقامة محاور تخصصية عده منها
المحور الأول
ا .م اسيل حيدر محمد جواد – التدريسية بفرع طب الأسنان الأطفال والوقائي في كلية طب الأسنان جامعة بغداد .

والتي تناولت فيه معرفة وفهم المبادئ والأساسيات الطبية بشكل عام وطب اسنان الأطفال بشكل خاص من اهم معايير جودة التعليم الطبي في عيادات طب الاسنان حيث يمكن ان تتحقق من خلال تنمية مهارات التفكير والتفكير الناقد لجعل السلوك الطبي مبني على الدليل وليس الحدس والآراء , خاصة وان طبيب الاسنان في هذه العيادة يتعامل مع مرضى صغار في العمر. لذلك يتوجب عليه دراسة سلوكيات الأطفال وابائهم حيث ان التعامل مع الطفل في عيادة طب الاسنان يتطلب قدرة ومهارة عالية من اجل تحقيق اهداف العلاج وفي مقدمتها الوصول الى تقديم العلاج للمريض بشكل مرض نضمن من خلاله رجوعه في المرة اللاحقة لاستكمال العلاج .

كذلك تناول المحور الثاني

( ادارة التوتر وضغوط العمل الجامعي ) .

ا.م.د. سرمد حمزة جاسم الشمري – كلية الادارة والاقتصاد الجامعة المستنصرية .

تعتمد كفاءة التدريسي الجامعي بشكل كبير على استقراره النفسي والبدني لذا تم تسليط الضوء على هذا الجانب في ورشة العمل واختيار موضوع (ادارة التوتر وضغوط العمل الجامعي) كتقنية معاصرة في مجال الارشاد الصحي تضمن توازن انفعالات التدريسي وقدراته البدنية بما يعزز من كفائته في اداء مهنة التدريس. وقد تم تشخيص خصائص عامة للتدريسي المتوتر والذي يعاني من ضغوط العمل منها تاخره عن الدوام واعتماده لنمط عدواني مع زملائه وارتكابه لاخطاء كثيرة في عمله ومعاناته من امراض صحية قد تتحول الى امراض مزمنة تمنعه من مزاولة مهنة التدريس الجامعي، وتم اقتراح توصيات ابرزها ان تقوم عمادات الكليات والمعاهد باسناد وحدات الارشاد داخل الكليات ومنحها صلاحيات الاستعانة بخبراء مختصين بعلم النفس وبالطب البشري لغرض اقامة ندوات توعية باهمية الصحة النفسية والبدنية للملاكات التدريسية وارشادهم لتقنيات الحفاظ على حيويتهم بما يعزز ادائهم .

هذآ وقد حضر الورشة المقامة يقارب من 150 تدريسي واستاذ جامعي والتي تناولت محاور تخصصية أخرى.

ودارت نقاشات وحوارات علمية تخصصية مستفيضة حول هذه المواضيع التخصصية وتمت الإجابة عليها من قبل الاستاذة المحاضرين وذلك للوصول إلى الصيغه المثلى لهذه الحالة العلمية ولضمان الرصانة العلمية .