ندوة الكترونيه بعنوان اختبار الحساسية للمضادات الحيويه في فرع العلوم الاساسية


برعاية الاستاذ الدكتور رغد عبد الرزاق الهاشمي عميد كلية طب الأسنان جامعة بغداد وبإشراف السيد رئيس العلوم الاساسية الأستاذ الدكتورة بتول حسن

أقيمت ندوه الكترونية لمدة يوم واحد وباستخدام منصة زووم  وذلك يوم السبت الموافق 27 – 2 – 2021 وبعنوان:

 (The antimicrobial sensitivity test)

شارك في الندوة تدريسي من الفرع و فروع الكلية الاخرى وقد قدمت الندوة ا.د.مها عادل وقد تطرقت الى المحاور التالية:

ا.د.مها عادل: اختبار الحساسية للمضادات الحيوية

)The antimicrobial sensitivity test(

تقدر حساسية المايكروبات للمضادات الحيوية المختلفة من خلال قدرة تلك المضادات على تثبيط نمو تلك المايكروبات .وهناك عدة طرق لتقدير حساسية المضادات الحيوية ، منها طرق نوعية ومنها كمية.
الغرض من اجراء اختبار الحساسية هو لمعرفة فيما اذا كان الكائن المسبب للاصابة حساس او غير حساس (مقاوم) لعدد من المضادات التي تكون وثيقة الصلة بعلاج المريض. وقبل اجراء أي اختبار لتقدير الحساسية لابد من مراعاة مايلي:
: لان بعض الانواع من المايكروبات يحصل بها طفرات.  1- معرفة الخلفية الوراثية للمايكروب

مدى حساسية السلالة قيد الاختبار مقارنة مع افراد النوع الواحد -2

3- معرفة نبذة عن المضاد قيد الاختبار مثل سميته,تركيبه ,امتصاصيته من قبل الجسم وعمله أي
(mode of action).
طرق تقدير الحساسية
:Dilution method  طريقة التخافيف (1)
Diffusion methods of sensitivity testing(2) اختبار الحساسية بطريقة الانتشار

تعتبر طريقة التخافيف طريقة كمية تعتمد من حيث المبدا على تحضير سلسة من التراكيز المضاعفة تدريجيا للمضاد في وسط ملائم للنمو ثم اضافة عدد محدد من البكتيريا وملاحظة قدرة المضاد على تثبيط النمو او قتل البكتيريا قيد الاختبار من خلال ملاحظة تكون او عدم تكون العكورة في الانابيب.

اما اختبار الانتشار باستخدام الاقراص غير مجدية في كثير من الحالات ولاتعطي صورة  واضحة عن حساسية البكتيريا كما في الحالات التالية:
1- في حالة استخدام كائن مجهري بطيئ النمومثل بكتريا السل اذ ان  زمن الجيل لها 48 ساعة حيث ان استخدام طريقة الاقراص تعطي نتائج خاطئة لان انتشار المضاد في الاكار اسرع من نمو البكتيريا لذلك تظهر مناطق التثبيط اكبر من الحالة الاعتيادية (غير حقيقية).
2- في حالة الاحياء المجهرية التي تظهر ظاهرة التموج: هذه الظاهرة تعيق عملية انتشار المضاد كما في  بكتيريا البروتيوس وهنا ( أي ان مناطق التثبيط اصغر من الاعتيادي).
3- في حالة استخدام مضادات حيوية ذات وزن جزيئي عالي مثل الباستراسين والبولي مكسين والتي تنتشر ببطئ في الاكار لذلك فان مناطق التثبيط قد لا تظهر او تكون صغيرة جدا لان نمو البكتيريا اسرع من انتشار المضاد.
لذلك ففي الحالات المذكورة اعلاه يفضل استخدام طريقة التخافيف وفيها يتم تقدير كلا من التركيز المثبط والتركيز القاتل الادنى (MIC)    الادنى وهو اقل تركيز يؤدي الى تثبيط نمو البكتيريا قيد الاختبار

(Minimal bactericidal concentration – MBC ) وهو اقل تركيز يؤدي الى قتل البكتيريا

قيد الاختبار.

Comments are disabled.