توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين كلية طب الأسنان جامعة بغداد والمعهد الطبي التقني – بغداد

بمباركة الأستاذ الدكتور علاء عبد الحسين عبد الرسول المحترم رئيس جامعة بغداد. وضمن آليات التعاون المشترك بين تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ورئاسة جامعة بغداد بضرورة الإشراف والمتابعة وفتح آفاق التعاون العلمي بين كليتنا والتشكيلات الأخرى ذات الاختصاصات المناظرة .

وفي مقر عمادة كلية طب الأسنان جامعة بغداد الجامعة الام.

وبحضور الأستاذ الدكتور حسين فيصل الحويزي عميد الكلية والأستاذ الدكتور لطيف عيسى علوان  عميد المعهد الطبي التقني – بغداد والأستاذ الدكتورة نضال حسين معاون العميد للشؤون العلمية والأستاذ المساعد الدكتور رغد عبد الرزاق الهاشمي معاون العميد للشؤون الإدارية كذلك عدد من الأساتذة الأفاضل رؤساء الفروع العلمية المناظرة وتدريسيي الكلية والمعهد .

أقيمت إحتفالية تم من خلالها التوقيع على الاتفاقية المشتركة بين كلية طب الأسنان جامعة بغداد والمعهد الطبي التقني  – بغداد. . وقعها من جانب كلية طب الأسنان السيد عميد الكلية ومن جانب المعهد السيد عميد المعهد.

وذلك يوم الخميس المصادف ٢٧-١٢-٢٠١٨ وفي مكتب السيد عميد الكلية المحترم.

حيث تضمنت هذه الاتفاقية الموقعة بين كلية طب الأسنان جامعة بغداد والمعهد الطبي التقني  – بغداد.

على محاور عده تم الاتفاق عليها منها.

 تبادل الخبرات العلمية. وتم من خلالها تشكيل لجان مشتركة وذلك للنظر في سبل التعاون المشترك بين التشكيلين. وتمخضت هذه اللجان على قيام طلبة المرحلة الثانية لفرع صناعة الأسنان للمعهد المذكور. بإيجاد الجوانب العملية والتقنية لمرضى عيادات كلية طب الأسنان جامعة بغداد. وبإشراف الكادر التدريسي والفني للمعهد وبالتنسيق المباشر مع الكوادر التدريسية المناظرة لكلية طب الأسنان.

كذلك قيام طلبة المرحلة الثانية لقسم وقاية الأسنان للمعهد الطبي التقني بتهيئة العيادات التخصصية فيما يتعلق بطب أسنان الأطفال والوقائي في كلية طب الأسنان وبالتنسيق المباشر مع الكوادر التدريسية لكلا التشكيلين.

إذ هدفت هذه الاتفاقية إلى تنشيط العمل المشترك بين تشكيلات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خدمتا للمسيرة التعليمية لاختصاصات طب الأسنان.

وأن شآء آلله تكون هذه البادرة المباركة الأولى لمبادرات أخرى على صعيد التعاون المشترك . وتعاون آخر في مجال إقامة الدورات العلمية المشتركة  والورش المهنية والعملية في هذآ المجال ولتحقيق مبدأ الرصانة العلمية لكلا الطرفين.